ياأبي 

ياأبي  كم كان صعبا هذا الذي حدث  كنت أظن الموت موجع لكن ماكنت أعرف أن مشاعري ستتخبط كمعذب حبسوه بين أربع جدران لا يجد منفذا ولا يدرك مابه  تعضّه روحه ياأبي ، وينظر في جسده،  يتسائل : من أين يأتي هذا الالم؟ ياحبيبي  لم أشبع من وجودك بعد  لم أخبرك كل شيء لم أُعرّفك حتى … إقرأ المزيد

مجرد طفل

أنا قد عرفتك سابقا قد كنت تجلس هادئا بجواري تترك الصبيان والصخب الشديد تركض اليّ حيث وجدتني تجلس وتصمت في سكون تشتَمّ عطري هانئا ومُخبئا هذا النعيم في جوف صدرك لا تُبين ، حتى اذا ماالتف وجهي نحوك أطرقت في خجل مهيب وكأنّ هذا الطفل ليس ذاك الطفل الـ كان يركض في المزارع الغير عابيء … إقرأ المزيد

خالصة من دونك .

هــاربة مني اليّ من دوني ،  من دونك  ، من دونهم وحـدي ، وحـدي بعيدة بقدر كـاف لئلاّ أحيـا  ، وألاّ أمـوت . عــارية ، الا من جـروحي . خجلة من تحديقهم بها الابتسامة لم تعد كافيـة لالهائهم أتوقف على بعد دمعــة وأضحك ،   فــ أبوء بــجـرح آخـر ! . . أتكور وأحدّق في … إقرأ المزيد

دعيني لمرةٍ أنهار بين يديك يا أمي .

سئمـت البـرد يا أمـي سئمني الصبـر والتعليـل وهذه الآه تكوينـي تداوي  ! !  لا تداويني فهذا الوجعُ أكبر ، يا أمــاه من آه تداويه . تعـبتُ   تعـبتُ يا أمي أخجـلُ  حين القـاكِ أن توجعـك آلامي أُهندمـها على عجـلٍ ،  أُغلفُـها حكاياتٍ أُعطـرُها  ، أزيّنها ، وأجلوهـا لعـينيـك أسمّيها بــ ( أفراحـي ) أوزعـها على … إقرأ المزيد

ذكروني بك .

كأنهم ذكروني بك يوم دُفنتُ حيا ، قالت والدتك لوالدي : ابنتك لابني ، وصمتا كاتفاق ضمني بين أخ وأخت لايحتاج للكثير من الحديث ، لتعبر الفرحة عيني عمتي وتضحك مما خيلته لها  بنات أفكارها ، في الصباح التالي ، لاتتكلم عمتي ، لا تبكي ، لاتقول شيئا ، لقد جروه من جامعته ليردموا حفر … إقرأ المزيد