دعيني لمرةٍ أنهار بين يديك يا أمي .

سئمـت البـرد يا أمـي
سئمني الصبـر والتعليـل
وهذه الآه تكوينـي
تداوي  ! !  لا تداويني
فهذا الوجعُ أكبر ، يا أمــاه
من آه تداويه .

تعـبتُ   تعـبتُ
يا أمي
أخجـلُ  حين القـاكِ
أن توجعـك آلامي
أُهندمـها على عجـلٍ ،  أُغلفُـها حكاياتٍ
أُعطـرُها  ، أزيّنها ، وأجلوهـا لعـينيـك
أسمّيها بــ ( أفراحـي )
أوزعـها على حجـري ، وأحضنُـها
بكلّتا يديّ أحضُنـها
على وجـ ـ ـ ــلٍ  يمرّ الوقت
وأخشى أكثر ما أخشـاه
يديـك تفضـحُ  بـردَ  يـدي .

.

.

خذيني اليكِ  يا أمي.
سهـامُ المـوتِ أقاومهـا
وهذه الصخـرةُ الحدباء ،  تغرزُ فيَّ مُـديتـها ،
تنـوء بظهـري الاحمـال
تنوء بظهري الاحمــال
تنوء بظهري الاحمــال

أخافُ  أن  ينحني رأسـي
لــ هذا الحـزنُ   يا أمـي .

.

.

خذيني طفـلة كَبُـرت
بدا عالمُها يصغـر

إلا الحـزن  يا أمي

إلا الحـزن  يا أمي

إلا الحـزن  يا أمي
بـدا أكـبر
يُكبلُني ،
يُفتتني ،
ويزهقُ روحَ  طفلـتك ،

وأتماسـك
وأتماسـك
وأتماسـك

فــ  دعينـي لمـرةٍ أنّهار بين يديك  يا أمي .

.

.

خذيني طفلـة كَبُرت
تضيق بجسدها الأثواب
تتـوّج رأسها العلياء
تجندل روحها الآلام
يضيق بقلبها العالم
تكلل دربها العثرات
تراودها بضحكات  ،  وكلمات ، ودعوات
تخبئ عنك عينيها
وهذا اللؤلؤ المنثور بخديّها
يفضحُ زيفَ ضحكتهـا .
وآهات ،  وحسرات
تداريها .
وبعضاً من حنين قاس
الى أمنٍ
الى حلمٍ
الى عمرٍ
بريء طاهر الآمـال .

.

.

خذيني اليك  يا أمي

أتوقًُ الى رقيق الحب ، الى عينيك آويني  .

أعيديني الى رحمك
أعيديني الى رحمك
أعيديني الى رحمك

ولفينــي
ولمينــي
وداوي جبر عثراتي
وخيطي بـ خيوط الشمس  ،  هذا الجرح
أعيذيه بهمساتك
وصبّي عليه من نبعــك
اسقيه
وارويه
وبللي شحّ  أيامي .

.

.

خذيني اليك ،  ضمّينـي
سئمت حياتي يا أمي
ولولا دمعُ عينيـك
لمزقتُ  شراييني
لأنزع هذه الأشواك
تدمينــي
تؤرقنـي
تغرس فيّ أنصال
تهتــك ستري  يا أمي
وترغمُ روحي تنسـاب
فأبدو ( هيكل حزني )
وأنكسرُ
وأنكسرُ
وأنكسرُ
أترك خلفيّ في الطرقات
فُتاتاً من يقين نديّ
وبعض هذا الكبرياء
فتلحقني ، وتلحق صوتي المذعور
نظرات ،  وضحكات ،  ودعوات
وأبقى أضمُّ أوصالي
أهرّب عن عيون الناس
بعض البرد
بعض الخوف
أخبئ ما اهترا مني
أداريني
أعلل دمعي المكسور
بيومٍ  لا محالة آت
تكللُّ  قلبي الرحمات
ويحنو خالق الاكوان
فيرفعنى
ويغسلنى
يعيد اليّ طهر الماء
وطهر خلقيّ الاول
يعيدني طفلة تزهرُ
بين يديك ياأمي .
.
.
سامية
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: