ابتسامة مستعارة .

كانت تجلس في رأسي فتاة غاضبة ، تحاول جاهدة اقناعي ، أن أفتح فمي ، فأهزأ بها ، مدركة بؤسي قبلها، وحين تنتحب أتجاهلها ، فتلقي بدموعها الحارة في وعاء تخبئه في معدتي ، أتلوى ولا أخبر أحدا .

أخبرتها أن العالم لايحتاج ما أقوله ، ولا ينقصه كلامي ، العالم كله أفواه تتحرك وتتحرك ، تمضغ الكلمات وتبصقها ، والارض زلقة ، فلمَ أزيدُ في هذه القذراة !

Advertisements

مالذي يؤلمك !

كلما أردت أن أنبس بحرف يارب ينعقد لساني ، واقفة على أبواب خزائني أتساءل : مانهبها ! عاجزة عن استصراخ المارة  ، فما بأيديهم سوى هز رؤوسهم يمنة ويسرة ثم النظر بعيداً ، كأنما يأملونني بــ خيل يسير على مسافة أميال معقود بنواصيه الخير ، يتركون فيّ بصمتهم المستكينة فأخجل وأنزوي ، أشدُّ على بابي … إقرأ المزيد